هل يمكن إجراء عملية تكميم المعدة للأطفال ؟



تعتبر مشكلة السمنة في الاطفال من التحديات الخطيرة التي تواجه المجتمعات العربية، حيث ازدادت نسبة السمنة في الأطفال في العقود الأخيرة بسبب العادات الغذائية الخاطئة التي انتشرت خصوصاً المأكولات السريعة والمشروبات الغازية، بالإضافة إلى قلة الحركة والنشاط، لذا يتسأل الجميع عل تصلح عملية تكميم المعدة للأطفال ؟

لماذا تعتبر مشكلة السمنة في الأطفال خطراً حقيقياً ؟

مشكلة السمنة في الأطفال - عملية تكميم المعدة للأطفال - الدكتور إيهاب فضل - استشاري جراحة السمنة والمناظير - مدرس الجراحة العامة - كلية الطب جامعة عين شمس

تعتبر مشكلة السمنة في الأطفال أحد التحديات الخطيرة لما تسببه للأطفال من مشاكل جسدية ونفسية، فهي تعتبر أحد المسببات الرئيسية للأمراض المصاحبة للسمنة مثل السكر وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم و آلام الظهر والركبة.

ومن الأمراض الخطيرة التي قد تؤدي إليها السمنة في الأطفال كذلك مرض تصلب الشرايين والذي قد يؤدي به إلى حدوث الذبحة الصدرية والوفاة في عمر مبكر لا قدر الله، بالإضافة إلى مشاكل في الهرمونات والتي قد تؤدي إلى ضعف القدرة الجنسية بعد البلوغ.

مشكلة السمنة في الأطفال - عملية تكميم المعدة للأطفال - الدكتور إيهاب فضل - استشاري جراحة السمنة والمناظير - مدرس الجراحة العامة - كلية الطب جامعة عين شمس

كما تؤدي إلى العديد من المشاكل النفسية في الأطفال والتي قد تؤدي إلى إحداث الكثير من المشاكل في شخصيات الأطفال لا يظهر أثرها إلا بعد البلوغ، ومن هذه الآثار الاكتئاب وعدم الثقة في النفس وعدم القدرة على الانخراط في المجتمع.

وقد تؤثر كل هذه المشكلات بالسلب على قدرته على التحصيل الدراسية.

وبسبب هذه المشكلة تواجه الأمهات العديد من المشاكل بسبب عدم القدرة على التعامل مع هذه المشكلة وعدم القدرة على التحكم في الأنظمة الغذائية لأبنائهن، خصوصاً في عمر المدرسة.

ما هي فكرة عملية تكميم المعدة ؟

تعتمد عملية تكميم المعدة على استئصال ما يزيد عن 70% من حجم المعدة، ويشمل الجزء الذي يتم استئصاله قبة المعدة التي تتحتوي على بعض الهرمونات التي تؤثر بالسلب على العمليات الأيضية.

تكميم المعدة بالمنظار - عملية تكميم المعدة للأطفال - الدكتور إيهاب فضل - استشاري جراحة السمنة والمناظير - مدرس الجراحة العامة - كلية الطب جامعة عين شمس

كيف تساعد عملية تكميم المعدة على فقدان الوزن ؟

كيف تعمل عملية تكميم المعدة على فقدان الوزن - عملية تكميم المعدة للأطفال - عمليات السمنة - جراحات السمنة - تكميم المعدة - تحويل مسار المعدة المصغر - الساسي- الدكتور إيهاب فضل - استشاري جراحة السمنة والمناظير - مدرس الجراحة العامة - كلية الطب جامعة عين شمس

تعتمد عملية تكميم المعدة في فقدان الوزن على ثلاثة طرق:

  • الأولى تصغير حجم المعدة حيث يتم ترك ما بين 15% إلى 35 % من حجم المعدة الأصلي وبالتالي يقلل من قدرة المعدة الاستيعابية من 1,5 لتر إلى حوالي 300 مل أو أٌقل، فيشعر المريض بالشبع والرضا بمجرد تناول مقدار صغير من الطعام.
  • والطريقة الثانية تعتمد على استئصال قبة المعدة التي تحتوي على عدد كبير من الخلايا المسؤولة عن افراز هرمون الجوع مما يؤدي إلى إنخفاض إفراز هرمون الجوع بشكل كبير، فيصبح الشعور بالجوع – بعد عملية تكميم المعدة – أمراً نادراً وحتى إذا تناول المريض فهو محدد بحجم المعدة الصغير مما يسهل على المريض فقدان الوزن الزائد كما تساعد التغييرات الهرمونية المصاحبة لعملية تكميم المعدة في تحسن الأمراض المصاحبة للسمنة المفرطة كارتفاع السكر في الدم أو ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب.
  • أما الطريقة الثالثة فتكون عن طريق تغيير طريقة استيعاب الجهاز الهضمي للسكريات وحدوث الإفراغ المعدي السريع حيث يؤدي تناول الأطعمة السكرية إلى تقلصات شديدة بالبطن والأعراض المصاحبة لإنخفاض السكر في الدم، ويؤدي ذلك إلى تحسن العادات الغذائية للمريض والابتعاد عن السكريات.

هل يمكن إجراء عملية تكميم المعدة للأطفال ؟

هذا هو السؤال الذي يطرح نفسه بقوة في الوقت الحالي، تصلح عملية تكميم المعدة للأطفال من عمر 10 سنوات إذا انطبقت عليه الشروط، ويكون العمر الأفضل لهذه العملية 13 عاماً في الأولاد و15 عاماً في الإناث، ويحكم الأمر معدل كتلة الجسم ووزن الطفل والمشاكل الصحية المزمنة التي يعاني منها.

فإذا كان وزن الطفل أكثر من 120% من معدل الوزن الطبيعي مع أمراض مزمنة أو أكثر من 140% من معدل الوزن الطبيعي (قبل 14 عاماً)، وبطريقة أخرى إذا كان مؤشر الجسم أكثر من 35% مع وجود أمراض مزمنة أو كان مؤشر الجسم أكثر من 40% (بعد 14 عاماً)، وفشل الطفل في فقدان وزنه بالطرق غير الجراحية فيمكن أن تجرى له عملية تكميم المعدة حتى ولو كان بعمر 10 سنوات.

هل تصلح عملية تحويل مسار المعدة في الأطفال ؟

لا ينصح بإجراء عملية تحويل مسار المعدة للأطفال، لأنها قد تؤثر على قدرة الجسم على امتصاص بعض العناصر الغذائية التي قد يحتاجها الطفل في مرحلة نموه، ولكن ينصح بإجراء عملية تكميم المعدة في الأطفال الذين بعانون من السمنة الفرطة بعد فشل جميع المحاولات غير الجراحية لأن تأثيرها على الوزن والأمراض المصاحبة في الأطفال والمراهقين مقارب جداً لتأثير عملية تحويل مسار المعدة المصغر.

هل تؤثر عملية تكميم المعدة على نمو الطفل ؟

هل تؤثر عملية تكميم المعدة على نمو الطفل - الدكتور إيهاب فضل - استشاري جراحة السمنة والمناظير - مدرس الجراحة العامة - كلية الطب جامعة عين شمس

إن إجراء عملية تكميم المعدة في الأطفال ابتداءً من عمر 10 سنوات والذين يعانون من السمنة المفرطة بعد فشل جميع المحاولات غير الجراحية لا يؤثر على النمو بشرط إجراء العملية بطريقة صحيح.

وذلك لأن عملية تكميم المعدة لا تؤثر على امتصاص العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل في النمو، ولكن على العكس تساعد عملية تكميم المعدة على فقدان الوزن الذي يؤثر بالسلب على النمو وقد يسبب بعض المضاعفات في أجهزة الجسم المختلفة.

للمزيد من المعلومات عن مساعدة عملية تكميم المعدة في الأطفال

القواعد الارشادية للجمعية الأمريكية لجراحة الأيض والسمنة لإجراء عملية تكميم المعدة للأطفال

أحدث المقالات

إذا كان لديك أي استفسار فلا تتردد في طرحه

    الدكتور إيهاب فضل - استشاري جراحة السمنة والمناظير - مدرس الجراحة العامة - كلية الطب جامعة عين شمس

    الدكتور إيهاب فضل

    استشاري جراحات السمنة والمناظير – مدرس الجراحة العامة – كلية الطب جامعة عين شمس

    تخرج من كلية الطب جامعة عين شمس حاصلاً على تقدير امتياز مع مرتبة الشرف. تم تعيينه بكلية الطب جامعة عين شمس وعمل نائباً للجراحة في مستشفيات جامعة عين شمس: مستشفى الدمرداش – عين شمس التخصصي – العبور التخصصي. ثم حصل على الماجستير، ثم على الدكتوراة في الجراحة العامة والمناظير من كلية الطب جامعة عين شمس وأصبح استشارياً للجراحة في مستشفياتها ومدرساً للجراحة العامة في كلية الطب.

    العنوان: 28 عمارات رابعة الاستثمارية – شارع النزهة – مدينة نصر

    010-321-9-2222

    تابعونا على وسائل التواصل الاجتماعي